نشر في: 15/10/2020

إن حكومة قطر الرقمية تسعى لتحقيق فوائد ملموسة للمجتمع، ومنها زيادة تنمية رأس المال البشري في قطاع تكنولوجيا المعلومات بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030

الدكتور موسى علاية 

نظمت كلية الإدارة العامة واقتصاديات التنمية في معهد الدوحة للدراسات العليا، بالتعاون مع قطاع شؤون تكنولوجيا المعلومات بوزارة المواصلات والاتصالات، يوم الأحد 11 أكتوبر 2020، ندوةً عبر تقنية الاتصال المرئي بعنوان: "الحكومة الرقمية نحو تعزيز الحوكمة وتحقيق رؤية قطر 2030"، والتي من خلالها، تم تسليط الضوء على استراتيجية حكومة قطر الرقمية وبوابة حكومة قطر الإلكترونية "حكومي" والخدمات الحكومية المشتركة.

في هذا السياق، تطرقت السيدة الجازي صالح السليطي، المكلف بمهام مدير إدارة برامج ومعايير الحكومة الإلكترونية، والمكلف بمهام مدير إدارة بوابة الحكومة الإلكترونية، إلى استراتيجية حكومة قطر الرقمية التي تسعى إلى تحقيق عدة أهداف، من ضمنها الارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية المقدّمة للأفراد والشركات ورفع كفاءة العمليات الإدارية الحكومية وزيادة مستوى الشفافية وانفتاح الحكومة على الجمهور، مشيرةً إلى استفادة جميع الأفراد وجهات العمل من التواصل رقميًا مع الجهات الحكومية التي تسعى دائمًا لتقديم خدمات أكثر شفافية وفاعلية.

وعن استراتيجية حكومة قطر الرقمية 2026، أشارت السليطي إلى أن الاستراتيجية الجديدة تركز على تبني التكنولوجيات الحديثة والمبتكرة وجعل إطار الحوكمة في بيئة الحكومة الرقمية أكثر مرونة وقابلية لدعم الإبداع، بالإضافة إلى رفع مستويات تبني الخدمات الرقمية الحكومية واستفادة الجهات الحكومية من الخدمات المشتركة وغيرها من التوجهات، لافتةً إلى الإنجازات التي حققتها استراتيجية حكومة قطر الرقمية 2020.

تناولت السليطي، في جانب آخر من الندوة، أبرز الأهداف والمعايير الرئيسية لبوابة حكومة قطر الإلكترونية "حكومي"، موضحةً أن البوابة تتيح لمستخدميها فرصة الحصول على المعلومات والخدمات إلكترونيًا بسهولة ويسر، في أي وقت وفي أي مكان، وأضافت أن عدد الخدمات على البوابة يبلغ 1800+ والتي تشمل خدمات إلكترونية وورقية ومعلوماتية. وتطرقت السليطي أيضًا إلى مشروع تطوير بوابة حكومة قطر الإلكترونية "حكومي الجيل الجديد" والذي يهدف إلى بناء وتطوير البوابة بحلة جديدة باستخدام أحدث التقنيات والخصائص المبتكرة لدعم رحلة المتعاملين وتبسيط الإجراءات للمستخدمين وتلبية احتياجات كافة شرائح الجمهور. وأضافت أن البوابة الجديدة ستساهم في تسريع وتيرة التحول الرقمي وتوحيد هيكلية أنظمة الخدمات الرقمية والربط المباشر بين الجهات الحكومية وغير الحكومية والاستفادة القصوى من الخدمات الحكومية الرقمية المشتركة.

وعلى صعيد آخر، قدّمت السيدة لولوة العبدالله، باحثة تسويق في إدارة تشغيل البنية التحتية الحكومية بالوزارة، عرضًا تقديميًا حول الخدمات الحكومية المشتركة والعمليات المرتبطة بها، والتي تشمل زيادة كفاءة العمليات الإدارية واستخدام التطبيقات المشتركة في الجهات الحكومية وضمان الكفاءة والأمن، كما قامت بتسليط الضوء على أحدث التقنيات والسمات لمنصات الحكومة الإلكترونية وتطوير البنية التحتية المشتركة وغيرها.

حول موضوع الندوة، قال الدكتور موسى علاية العفري، أستاذ الحوكمة والمواطنة والإدارة العامة في معهد الدوحة للدراسات العليا: "إن هذه الندوة تعد ذات أهمية كبيرة كونها تهدف إلى الربط بين ما تم دراسته من مفاهيم في الحوكمة ونظريات إعادة اختراع الحكومات وواقع المؤسسات والحوكمة الرقمية. وأضاف أن هذه الندوة تشكل فرصة جيدة لمعرفة تفاصيل أكثر عن السياسات الرقمية وكيف يتم وضعها وتنفيذها والسياسات المستقبلية المخطط إطلاقها".

أوضح الدكتور العفري أن الحكومات الرقمية في كل دول العالم تعمل على التعرّف على نبض الشارع ومساعدة صناع القرار في معرفة اتجاهات الجمهور لاتخاذ القرارات اللازمة، بالإضافة إلى تطوير الخدمات الإلكترونية، لافتًا إلى أن حكومة قطر الرقمية تعمل على زيادة التفاعل والحوكمة وتغيير الطريقة التي يتفاعل بها الناس مع بعضهم البعض وتفاعلهم مع الحكومة. وتابع العفري، بناءً على الأهداف الاستراتيجية، فإن حكومة قطر الرقمية تسعى لتحقيق فوائد ملموسة للمجتمع، ومنها زيادة تنمية رأس المال البشري في قطاع تكنولوجيا المعلومات بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030.

الجدير بالذكر أن فعاليات الندوة جرت بمشاركة من الدكتور حامد علي، عميد كلية الإدارة العامة واقتصاديات التنمية بالمعهد، والسيدة مشاعل علي الحمادي، المكلف بمهام وكيل الوزارة المساعد لشؤون تكنولوجيا المعلومات، والدكتور تامر قرموط، رئيس برنامج ماجستير الإدارة العامة، بالإضافة إلى عدد من منتسبي الوزارة وطلبة المعهد.