نشر في: 4/16/2019

نظم برنامج العلوم السياسية والعلاقات الدولية بمعهد الدوحة للدراسات العليا، الأحد 14 أبريل 2019، محاضرة بعنوان: استعادة قيم الربيع العربي: الدفاع عن حقوق الإنسان في سياقات متغيرة، ألقاها د. معتز الفجيري، منسق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة فرونت لاين دفندرز المعنية بحماية المدافعين عن حقوق الإنسان، وتأتي المحاضرة -التي أقيمت بمقر المعهد- في سياق سلسلة المحاضرات، والندوات الدورية التي ينظمها البرنامج مواكبةً للقضايا التي تهم الباحثين والطلاب.

وفي مستهل المحاضرة قال د. خليل العناني، رئيس برنامج العلوم السياسية والعلاقات الدولية: إن ملف حقوق الإنسان أصبح من الملفات الملحة في العالم العربي خاصة في ظل ارتفاع، وصعود السلطويات العربية بعد انتصا ر الثورات المضادة، مضيفاً أن تسليط الضوء على ما يتعرض له نشطاء حقوق الإنسان في العالم العربي ومعرفة التحديات التي تواجههم أمر في غاية الأهمية، ويساهم بصورة كبيرة في الدفاع عن قيم حقوق الإنسان خاصة الحق في التعبير، والتجمع السلمي.

من جانبه، ناقش الفجيري وضعية حقوق الإنسان في العالم العربي، عن طريق تقديم رؤية شاملة لحقوق الإنسان في عدد من الدول التي شهدت ثورات شعبية، وحركات احتجاجية في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين. ورصد عضو اللجنة التنفيذية بالشبكة الأوربية المتوسطية لحقوق الإنسان، مجموعة من التحديات، والمعوقات التي تواجه ملفات حقوق الإنسان في كل من تونس، مصر، ليبيا، السودان، والجزائر مُركزاً على الدور الإقليمي، والدولي في الالتفاف على موجات الربيع العربي، وانحصارها.

وتحدث الفجيري عن السياقات السياسية للدفاع عن حقوق الإنسان، مشيراً إلى أن هناك دول تتاح فيها الفرص لمسارات سياسية جديدة، بينما تعاني دول أخرى من انغلاق الأفق السياسي والذي ينعكس بصورة مباشرة على ملفات حقوق الإنسان. وخلص الفجيري إلى أن التوعية بالملف الحقوقي على المستوى الدولي، بالإضافة إلى التوافق على أرضية مشتركة حول ملفات حقوق الإنسان، من شأنهما التأثير بصورة إيجابية على فرص الدفاع عن حقوق الإنسان.

وأعقبت المحاضرة مساحة للنقاش، والتساؤل حول عملية الانتقال السلمي للسلطة، والثورات المضادة، وغياب دور منظمات المجتمع المدني في ثورات الربيع العربي.