نشر في: 3/18/2019

عقد مركز دراسات النزاع والعمل الإنساني بمعهد الدوحة للدراسات العليا، الأحد 17 مارس 2019 وبالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية، والعلم والثقافة "اليونسكو" مكتب الدوحة، ندوة نقاشية حول: موارد المياه والنزاعات والهشاشة في العالم العربي، تحدث فيها الدكتور حسين عامري، رئيس قسم العلوم والإنسانية والآداب في كلية كولورادو لعلوم المناجم، وبمشاركة كل من محمد السعيدي مساعد باحث في جامعة قطر، ولورنت لامبرت من معهد البحوث الاجتماعية، والاقتصادية المسحية. وتأتي الندوة في إطار سلسلة الندوات الدورية التي ينظمها المركز، بالتشارك مع مختلف المؤسسات، والمنظمات الإقليمية والدولية المهتمة بقضايا النزاع، والعمل الإنساني.

وخلال الندوة قدّم حسين العامري لمحة عامة عن القضايا التي تؤرخ المنطقة العربية، مركزا على قضية الأمن المائي، وشح مصادر المياه، والتغيرات المناخية. وقال العامري في حديثه عن الأمن المائي: "إن الإنسان العربي يحتاج إلى كميات أكبر من المياه مقارنة بالماضي، نسبة للتغيرات، والتطورات في عالم اليوم، مشيراً إلى أن أزمة المياه هي أزمة قد تؤدي إلى نشوب الحروب والنزاعات، لذلك يجب الاهتمام بها، والتعامل معها بصورة جادة.

وأضاف العامري إن التغيرات المناخية، والاستخدام المفرط للمياه، إضافة إلى تلوثها، والتنافس الجيوسياسي حول مصادرها من الممكن أن تؤدي في المحصلة النهائية إلى التوتر والنزاع. وعدّد المتخصص في قضايا النزاعات أربعة عناصر أساسية للأمن المائي تتمثل في العنصر البيئي، والاقتصادي، والإنساني، والتقني، موضحاً أن هذه العناصر تؤثر بصورة أو بأخرى على مصادر المياه.

من جانبه، عقّب الباحث محمد السعيدي بالقول: "إن مسألة المياه في العالم العربي تتميز بالتعقيد الشديد، نسبة لشح مصادر المياه، وزيادة نسبة السكان، هذا فضلاً عن الاعتماد الكبير على الموارد المائية، ووجود قطاعات كبيرة من السكان ممن يعيشون على فلاحة الأرض. وأضاف السعيدي إن قضية المياه ليست أولوية في إطار السياسات التي المتعبة في المنطقة العربية، وهذا ما يضفي عليها مزيداً من التعقيد.

كما عقب لورنت لامبرت بتركيزه على التغير المناخي، باعتباره العنصر الأساسي في تغيير قواعد اللعبة حول شح المياه. وطرح لامبرت عدة خيارات للمساعدة في حل هذه المشكلة، موضحاً أن تحلية المياه، ورغم تكلفتها الباهظة، إلا أنها تعد الخيار الأفضل لتجنب الدخول في نزاعات.

هذا، وشهدت ختام الندوة فقرة للنقاش، والتفاعل مع الحضور الذين تراوحت أسئلتهم حول مواضيع، أُثر التغير المناخي على مصادر، والعلاقة بين شح مصادر المياه والنزاعات في المنطقة، وغيرها من الأسئلة.