نشر في: 20/09/2022

بدأ طلاب الفوج الثاني من برنامج الماجستير التنفيذيّ في الدراسات الدبلوماسيّة والتعاون الدولي بمعهد الدوحة للدراسات العليا أعمال الرحلة العلميّة إلى العاصمة البلجيكية بروكسل؛ بزيارة هيئة العمل الخارجي، حيث كان في استقبالهم سعادة السفير السيد عبد العزيز بن أحمد المالكي، سفير دولة قطر لدى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي؛ و السيد كارل هاليرغارد نائب المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. حيث قام بتعريفهم على مهام وخطط عمل الهيئة وعلاقاتهم بالبعثات الدبلوماسية لدولة قطر لدى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. وضمن فعاليات اليوم الأول من الزيارة، عقدت محاضرة بعنوان "العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وقطر" قدمتها السيدة/ آنا ماريا باناجيوتاكوبولو، رئيسة قسم العلاقات مع شبه الجزيرة العربية والعراق ناقشت فيها أساليب التعاون الدبلوماسي بين دول الاتحاد الأوروبي ودولة قطر وسبل التقارب في العلاقات الدولية بين الجانبين ومساهمات دولة قطر في الحفاظ على السلم والأمن في إقليم الشرق الأوسط بالتعاون مع الدول الأوروبية. وضمن سلسلة المحاضرات التي ألقيت في مقر الهيئة عقدت محاضرة بعنوان "دور هيئة العمل الخارجي في الخدمة الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي" يقدمها السيد/ تييري بيتشيت، رئيس قسم البروتوكول في الهيئة معرفًا طلاب الوفد عبى طريقة العمل الدبلوماسي للبعثات الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. كمما جرى عقد محاضرة بعنوان "دبلوماسية الطاقة" يقدمها السيد /أندرس روزمار، رئيس فريق دبلوماسية الطاقة والسلامة النووية، قسم التحول الأخضر؛ وجرى من خلالها عرض مستجدات موضوع الطاقة على الصعيد العالمي ودور دولة قطر في النسيق مع دول الاتحاد الأوروبي بشأن الحفاظ على توازنات عالمية في موضوع الطاقة، لا سيما بعد الأزمات الأخيرة التي ضربت قطاع الطاقة.

وفيما يتعلق بموضوع التأشيرات و العلاقات الدبلوماسية الجيدة التي أثمرت تحسين سياسة التأشيرات بين الجانب القطري والجانب الأوروبي ودول حلف شمال الأطلسي، نظمت الهيئة محاضرتين تناول فيها كل من السيد أليكساندر قرايكو  رئيس فريق تنظيم التأشيرات، والسيدة الترا دي ماسا  مسؤولة سياسة التأشيرة، وحدة سياسة التأشيرات ، المديرية العامة للهجرة والشؤون الداخلية - بالمفوضية الأوروبية ناقشا فيها أمام طلاب الوفد مجموعة السياسات التي تم وضعها بالتنسيق مع البعثات الدبلوماسية القطرية و الممثلين عن دول الاتحاد الأوروبي بخصوص مواضيع التأشيرات بين الجانبين، بما يضمن تسهيل المور للجالية القطرية في دول الاتحاد وفق القواعد القنصلية و السياسات الدبلوماسية المتعارف عليها  بين الطرفين.

وقالت الأستاذة إيمان السليطي، المدير التنفيذي للقطاع المالي والإداري في معهد الدوحة للدراسات العليا <إن هذه الزيارة ليست هي الأولى من نوعها على صعيد العمل الأكاديمي في برنامج الماجستير التنفيذي في الدراسات الدبلوماسية. وتأتي هذه الزيارة في إطار سعي كل من معهد الدوحة للدراسات العليا والمعهد الدبلوماسي في وزارة الخارجية نحو تطوير وتوسيع نطاق العلاقات مع الهيئات الدبلوماسية القطرية و مثيلاتها الأوروبية؛ بما يخدم مصالح طلاب البرنامج المقدم من كلية الاقتصاد والإدارة والسياسات العامة؛ في مشاريع مستقبليّة؛ خاصة فيما يتعلّق بالأنشطة البحثيّة والدورات التدريبيّة المشتركة بين هذه المؤسسات. وشكلت هذه الرحلة بعدًا للانتقال من الجانب النظري إلى التطبيق العملي، عبر عدّة زيارات إلى المؤسّسات والمنظّمات الدوليّة تعرّف الطلاب خلالها على بيئة عمل وإدارة المنظّمات الدوليّة، وفتحوا آفاقهم على الدور الذي تلعبه هذه المنظّمات في العالم، فيما يخصّ الأمن والاقتصاد الدوليّ وسُبل إرساء السلام وإدارة النزاعات، بالإضافة إلى قضايا الأمن والطاقة وتجديد العمل الدبلوماسي وتطويره بما يخدم مصالح دولة قطر.

تترجم هذه الرحلة رؤية معهد الدوحة في إدارة العمليّة التعليميّة بصورة تُتيح للطالب مقاربة الواقع العمليّ مع الواقع الأكاديمي وربط مخرجات الوحدات الدراسية مع الواقع الدبلوماسي بعد الارتكاز على أرضيّة أكاديمية واضحة تحمل رؤية منهجية لمخرجات برنامج الماجستير التنفيذي في الدراسات الدبلوماسية والتعاون الدولي.