نشر في: 12/20/2018

    نظّمت إدارة الفاعلية المؤسسية وضمان الجودة بمعهد الدوحة للدراسات العليا اليوم الخميس 20 ديسمبر 2018  ورشة عمل حول التحضير للاعتماد المؤسسي، بمشاركة الإدارة العليا للمعهد إضافة إلى أعضاء من الهيئة التدريسية، والإدارية، والطلاب.

 افتُتحت الورشة -التي تأتي في سياق توجه معهد الدوحة للحصول على الاعتماد المؤسسي- بكلمة للدكتور ياسر سليمان معالي رئيس المعهد بالوكالة، ذكر فيها أن الهدف الأساسي الذي تسعى إليه الإدارة هو تجهيز المعهد للتقدم للاعتماد المؤسسي من مؤسسة ضمان الجودة في المملكة المتحدة. وقال معالي إن الاعتماد المؤسسي ليس غاية في حد ذاته، بل هو وسيلة للنهوض بالمعهد من كافّة الجوانب، مؤكدا على أهمية الاعتماد المؤسسي كمؤشر لقياس مستوى ما يدور في المعهد من ناحية، وأهميته بمساعدة الطلاب في الحصول على فرص لإكمال دراستهم في الدكتوراه من ناحية أخرى.

من جانبه، وفي إطار التعريف بالاعتماد المؤسسي، قال الدكتور جاد كوثراني، مدير إدارة الفاعلية المؤسسية وضمان الجودة ، إن الاعتماد المؤسسي هو إجراء خارجي تقوم به مؤسسة ما، أو هيئة مستقلة من أجل الحصول على نوع التأكيد والاعتراف، وهو يؤكد أن المؤسسة تعمل على الحد الأدنى من المعايير المقبولة دوليا. وفرّق كوثراني بين نوعين من الاعتماد، المؤسسي، والبرامجي، وأشار إلى أن المعهد يسعى لأخذ الاعتماد المؤسسي أوّلاً.

وفي إجابته عن سؤال لماذا يحرص المعهد على الاعتماد المؤسسي؟ قال كوثراني إن هناك دوافع داخلية، وأخرى خارجية حول هذا الموضوع، من بينها أن المعهد يحمل رسالة طموحة يسعى من خلالها لأن يكون مؤسسة تعليمية رائدة في المنطقة العربية، والعالمية وهذا لا يتأتّى إلا بالتطوير والتحسين المستمرّين. وتطرق كوثراني خلال كلمته إلى معايير الاعتماد المؤسسي، ومراحله. وخطة التحضير له.

اعقبت الورشة -التي عقدت في فندق الريتزكارلتون- مناقشات من قبل المشاركين هدفت إلى دخول كافة دوائر المعهد في جو الاعتماد، بالإضافة إلى التوعية بأهميته.

ومعهد الدوحة للدراسات العليا مؤسّسة أكاديميّة مستقلّة للتعليم والأبحاث مقره في دولة قطر. ويعدّ المعهد مؤسسةً خاصةً غير ربحية، ويعمل حصريًّا لتحقيق غايات تعليميةٍ وبحثيةٍ وخدمة المجتمع. وقد أسّسه المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات عام 2014 بصفته كيانًا قانونيًّا مستقلًا. يقدم المعهد برامج الماجستير في 3 كليات، هي: كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية، وكلية الإدارة العامة واقتصاديات التنمية، وكلية علم النفس والعمل الاجتماعي. وفضلًا عن ذلك، يقدم الماجستير في دراسات النزاع والعمل الإنساني وماجستير الدراسات الأمنية والنقدية.