نشر في: 12/08/2020

وبهذا الإنجاز يصبح برنامج ماجستير السياسات العامة أول برنامج معتمد في اختصاصه في الخليج العربي والثاني في الشرق الأوسط والخامس خارج الولايات المتحدة

حصل برنامج ماجستير السياسات العامة في معهد الدوحة للدراسات العليا على الاعتماد الأكاديمي من قبل شبكة كليات السياسات والشؤون والإدارة العامة العالمية (NASPAA) والذي يُعد الحصول عليه بمنزلة مكانة تطمح إليها برامج الإدارة العامة والسياسات العامة على مستوى العالم. 

ويشكل الحصول على هذا الاعتماد العالمي من قبل (ناسبا) -الذي تمكّن عددٌ قليلٌ فقط من الجامعات خارج الولايات المتحدة الأميركية من الحصول عليه- بمثابة شهادة حيّة على جودة التعليم الذي تقدمه كلية الإدارة العامة واقتصاديات التنمية في معهد الدوحة للدراسات العليا. وبهذا الإنجاز يصبح برنامج ماجستير السياسات العامة أول برنامج معتمد في اختصاصه في الخليج العربي و ثاني برنامج معتمد في الشرق الأوسط والخامس خارج الولايات المتحدة.

وقد أرسلت الشبكة خطابًا رسميًا لمعهد الدوحة للدراسات العليا  جاء فيه أن "اللجنة في "ناسبا" وجدت برنامج ماجستير السياسات العامة الذي تقدمة كلية الإدارة العامة واقتصاديات التنمية متوافقا والمعايير التي تضعها الشبكة، حيث أنه جرى اعتماد البرنامج حتى 31 أغسطس 2027. وعليه؛ تم إدراجه في القائمة السنوية للبرامج المعتمدة؛ ليصبح جزءًا من المجتمع العالمي لأكثر من 200 برنامج دراسات عليا معتمد في الخدمة العامة. وأثنت "ناسبا" على البرنامج لالتزامه بالتنوع ، ولا سيما تفانيه في خلق بيئة ثنائية اللغة بالفعل، وتنفيذ مبادرات في جميع مكونات إدارة البرنامج الاستراتيجي.

وفي هذا السياق قال الدكتور نزار جويني رئيس برنامج السياسات العامة في المعهد "بأن حصول برنامج ماجستير السياسات العامة على هذا الاعتماد ليعد إنجازا غير مسبوق جرى تحقيقه بعد 4 سنوات من تأسيسه فقط، وهو ما يعكس أعلى معايير التقدير الأكاديمي له، وهو بمثابة شهادة تقدير للالتزام الصارم والمهنية الجادة لتي يجسّدها أعضاء هيئة التدريس والإدارة بالقسم والكلية والمعهد ككل، الأمر الذي سيحفز من تحقيق المزيد من التميز مستقبلا". وأضاف جويني "بأن البرنامج سيوفر فرصة للطلبة القطريين و في العالم العربي  للتدرب والاطلاع على أحدث العلوم و النظريات في مجال السياسات العامة قصد تحضيرهم للاندماج في مختلف مواقع القرار بكفاءة عالية وقدرة على إيجاد حلول عملية لمشاكل واقعية".   

الجدير ذكره بأن شبكة "ناسبا" ولكي تمنح اعتمادها لمؤسسة تعليمية ما، لا بدّ من تنفيذ بعض الإجراءات الصارمة التي تتطلب أعوامًا من الدراسة الذاتية، ومراجعة النظراء وتقييمهم، وبذل جهود حثيثة لتحسين الجودة. وتقيس البرامج التي يتم اعتمادها معرفة الطلاب ومعلوماتهم ومدى استعدادهم كي يصبحوا خبراء مهنيين ناجحين في مجال الخدمة العامة. ويوجد لدي الشبكة أكثر من 300 عضوًا من 15 دولة، يمنح كل منها شهادات الماجستير في الإدارة العامة والماجستير في السياسات العامة. وتُعد هذه الشبكة الجهة المخوّلة عالميًا بمنح الاعتراف ببرامج الماجستير في هذه الاختصاصات.

يشار بأن برنامج ماجستير الإدارة العامة في معهد الدوحة للدراسات العليا قد تمكّن من تحضير الدراسة الذاتية وبالتالي سيخضع أيضا لاعتماد  شبكة "ناسبا" العام الجامعي المقبل.