نشر في: 10/28/2018

​الدكتورة ديالا حاوي والدكتور عمر عاشور يحصلان على منح تنافسية من صندوق الأبحاث الكبرى.

أعلنت ادارة الأبحاث والمنح في معهد الدوحة للدراسات العليا اليوم الأحد 28 أكتوبر 2018 عن المشاريع  المقترحة التي حصلت على منح تنافسية من صندوق الأبحاث الكبرى ضمن دورته الثالثة.  ويمنح هذا الصندوق تمويلاً داخلياً لأعضاء الهيئة التدريسية في المعهد للقيام بمشاريع بحثية وإدارتها والتي تكون إما فردية أو جماعية أو عابرة للتخصصات.  وقد فازت الدكتورة ديالا حاوي من برنامج علم النفس عن مشروعها المعنون ب  " مهاجرون ومواطنون: التثاقف في العالم العربي من منظور علم نفسي اجتماعي"  و يركز المشروع على  لبنان وقطر، بحيث أن كلاهما لديه تراكيب وتحديات مختلفة متعلقة بالمهاجرين. وسيستكشف المشروع كيف ينظر مواطنوهم إلى التغييرات في مستويات التنوع الوطني في بلدانهم. كما ستدرس حاوي المواقف والتصورات للمجتمعات المضيفة ومجموعات المهاجرين المختلفة تجاه بعضها البعض عن طريق استخدام أداة بحث متعددة المنهجيات؛ بالإضافة إلى  العوامل الاجتماعية النفسية التي تشكل طبيعة هذه العلاقات بين المجموعات (على سبيل المثال: التحيز، والعداء، والخوف، والتسامح والقبول). كما سيعمل المشروع على توفير نموذج نفسي اجتماعي للهجرة في العالم العربي يكون ملائمًا للثقافة المحلية، إضافة إلى توفير تنبّؤات عن الإستراتيجيات المتنوعة المعنية بالتثاقف والتنوع، وذلك من خلال استخدام عدسة ومنهجية تخصصية نادرا ما يجري استخدامها في هذه المنطقة. سوف يساعد هذا المشروع على الصعيد العملي في توفير طرق وأساليب تحسين العلاقات المجتمعية والاستقرار الاجتماعي في المنطقة، بحيث تكون هذه الأساليب والتدخلات مبنية على دلائل بحثية.

وفاز بالمشروع الثاني الدكتور عمر عاشور من برنامج الدراسات الأمنية النقدية بموضوع: كيف يقاتل تنظيم الدولة "داعش": التكتيكات العسكرية في العراق وسورية وليبيا ومصر. ويلقي عاشور في مشروعه الضوء على حالة تنظيم الدولة "داعش" التي لا زالت لغزًا يجري تناوله صحفيا أو وصفيا، لا نهجا علميا مقارنا. ولذلك فإن السؤال البحثي الأساسي للمشروع المقترح هو: كيف قاتل تنظيم الدولة "داعش" وكيف تمكن من الصمود ضد قوى دولية وإقليمية ومحلية أكثر منها قوة وتمكنا لفترة زمنية ليست بالقصيرة؟ وبالتحديد، يهدف المشروع إلى الإجابة عن السؤال البحثي التالي: كيف قاتل تنظيم الدولة وكيف بقي وتمدد عسكريا في العراق وسورية وليبيا ومصر بين عامي 2013 و2017؟ وسيستخدم المشروع تقنيات متعددة لجمع البيانات للإجابة عن سؤال البحث لتشمل تحليل المقابلات ومحتوى السجلات والوثائق التاريخية. ومن المتوقع أن تقدم نتائج المشروع توصيات لوضع سياسات ذات صلة بموضوع له تأثير شديد في العالم العربي وبقية العالم.

تجدر الإشارة إلى نصندوق الأبحاث الكبرى في معهد الدوحة للدراسات العليا يقدّم تمويلا داخليا لمشاريع فردية أو جماعية يعمل فيها أعضاء هيئة التدريس كمدراء باحثين. بالإمكان الاستعانة بالصندوق للحصول على تمويل تأسيسي لتطوير طلبات المنح الخارجية. ويمول الصندوق وقت مساعدي الباحثين، الطلاب، المعدات الخاصة، الاستبيانات، تكاليف الترجمة، النشر وتكاليف السفر. وتعطى المنح على أسس تنافسية مرة بالسنة تقريبا.​