نشر في: 3/27/2018

وقعت خلال حفل التدشين اتفاقية شراكة بين معهد الدوحة للدراسات العليا، والمعهد الأوروبي للإدارة والتكنولوجيا في برلين، وقع عليها كل من السيد ياسر سليمان معالي رئيس معهد الدوحة للدراسات العليا بالوكالة، والدكتور يورغ روكل رئيس المعهد الأوروبي للإدارة والتكنولوجيا في برلينESMT BERLIN.

دشّن معهد الدوحة للدراسات العليا بالتعاون مع المعهد الأوروبي للإدارة والتكنولوجيا  اليوم الثلاثاء 27 مارس 2018  برنامج الماجستير التنفيذي المزدوج في إدارة الأعمال والإدارة العامة، بحضور سعادة الدكتور سعادة الدكتور صالح بن محمد النابت وزير التخطيط التنموي والإحصاء، وسعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي، وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، وسعادة الدكتورة حصة الجابر عضو مجلس الشورى القطري،  الدكتور يورغ روكال رئيس المعهد الأوروبي للإدارة والتكنولوجيا، وسعادة السيد هانس أودو موتسل سفير جمهورية ألمانيا الإتحادية في دولة قطر، بالإضافة للدكتور ياسر سليمان معالي رئيس معهد الدوحة للدراسات العليا بالوكالة، وعدد من قيادات المؤسسات الحكومية والخاصة و جمع من أعضاء الهيئة الأكاديمية والإدارية  في معهد الدوحة وباحثين وطلبة مهتمين.

و وقعت خلال حفل التدشين اتفاقية شراكة بين معهد الدوحة للدراسات العليا، والمعهد الأوروبي للإدارة والتكنولوجيا في برلين، وقع عليها كل من السيد ياسر سليمان معالي رئيس معهد الدوحة للدراسات العليا بالوكالة، والدكتور يورغ روكل رئيس المعهد الأوروبي للإدارة والتكنولوجيا في برلينESMT BERLIN.

ويعد هذا البرنامج الأول من نوعه في دولة قطر والخليج والمنطقة العربية، إذ يحصل المتخرجون من البرنامج على شهادتي ماجستير مستقلتين في كل من إدارة الأعمال والإدارة العامة في الوقت ذاته من مؤسسة تعليمية ألمانية مرموقة معترف بها عالميا.

الدكتور ياسر معالي: الشراكة تأكيد على متانة العلاقات القطرية - الألمانية

في كلمتة الترحيبية قال الدكتور ياسر سليمان معالي رئيس معهد الدوحة للدراسات العليا بالوكالة، إننا في معهد الدوحة نتطلع قدما لهذا اليوم بعد عام من الاستعدادات، وتكمن أهمية الحدث في كونه يجمع بين خبرات معهدين مهمين في العالم أحدها يحتل المرتبة الثامنة في العالم ESMT BERLIN ومعهد الدوحة للدراسات العليا الذي هو معهد جديد له مستقبل واعد.

ولفت الدكتور ياسر معالي إلى أن الحدث الجاري اليوم يؤكد على متانة العلاقات القطرية الألمانية، فاليوم نشهد قدوم أول معهد علمي ألماني إلى الدوحة، ويباشر بالعمل مع معهد الدوحة للدراسات العليا. وأفاد بأن البرنامج الدراسي يقوم على فلسفة أن عالمي المال والأعمال في القطاع الخاص وعالم القطاع الحكومي لا يمكن أن يبقيا منفصلين عن بعضهما البعض بل ينبغي أن يكون هناك تآزر بينهما، ونحن سعداء أن نكون خطوة في هذا الطريق بتدشين برنامج اليوم.

وأشار إلى أن البرنامج يشتمل على أجندة فكرية وعملية لكي يتماشى مع  ويواكب رؤية قطر الوطنية 2030 واستراتيجية التنمية الوطنية الثانية لدولة قطر.

من جهته قال الدكتور فريد الصحن، أستاذ ومدير برنامج الماجستير التنفيذي بمعهد الدوحة للدراسات العليا، أن المعهد وفي إطار سعيه للمساهمة في دعم رؤية قطر الوطنية 2030 وتحقيق التكامل بين القطاع العام والقطاع الخاص وبما ينسجم مع استراتيجية التنمية الوطنية 2018-2022 قام المعهد وبالتعاون مع واحدة من أهم المؤسسات الأكاديمية بألمانيا وهو المعهد الأوروبي للإدارة والتمنولوجيا بتقديم برنامج في الماجستير هو الأول من نوعه على مستوى دولة قطر والمنطقة العربية. وهو الماجستير التنفيذي في إدارة الأعمال والإدارة العامة ويحصل المتخرجون فيه على شهادتي ماجستير مستقلتين، الأولى ماجستير في إدارة الأعمال والثانية الماجستير التنفيذي في الإدارة العامة.

وأضاف الصحن إلى أن هذا البرنامج يأتي للمساهمة في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 والتي تركز في أحد دعائمها على التنمية البشرية. وأضاف إلى أن البرنامج يهدف إلى إكساب القادة في القطاع العام المهارات العلمية والممارسات الإدارية الناجحة في القطاع الخاص بهدف زيادة الكفاءة في الأداء الحكومي وعلى الجانب الآخر زيادة وعي القيادات في القطاع الخاص بالشأن العام والمسؤولية المجتمعية تجاه المجتمع القطري، ويهيء القادة للتعامل في التقاطعات المشتركة.

وصمم البرنامج حسب الدكتور فريد بعد إجراء دراسة جدوى خاصة بهذا المشروع الطموح للتأكد من وجود حاجة حقيقية لتقديم هذا البرنامج والذي يستهدف في الأساس العاملين في المؤسسات العامة بدولة قطر بالإضافة مؤسسات القطاع الخاص، وبناء على نتائج دراسة السوق صمم البرنامج بالتعاون مع المعهد الأوروبي للإدارة والتكنولوجيا أخذا بالاعتبار انشغال المديرين في أعمالهم والموائمة بين وقت العمل والدراسة.

وفي كلمه له بمناسبة إطلاق البرنامج، قال سعادة الدكتور صالح النابت وزير التخطيط التنموي والإحصاء، سلّط فيها الضوء على استراتيجية التنمية الوطنية الثانية لدولة قطر والتي تأتي ضمن سلسلة من الاستراتيجيات التنموية المرحلية المتعاقبة متوسطة المدى وصولا لتحقيق رؤية قطر 2030. وأضاف الوزير النابت بأن استراتيجية التنمية الوطنية أدركت أن تطوير  الطقاع العام وتحديثه يتطلب جهودا مكثفة ومستمرة لتحسين قدراته من خلال برامج شاملة تدفع قدما بتحسين الأداء العام عبر التحسين في مجالات التخطيط والسياسات وتنمية الموارد البشرية والعمليات المؤسسية. وقال النابت بأن تنفيذ هذه البرامج يتطلب معارف ومهارات من نوع خاص مؤملا أن تدعم برامج معهد الدوحة للدراسات العليا بشكل عام وبرامج الإدارة بشكل خاص بناء قيادات قطرية متميزة وقياديين متميزين وقادرين على القيام بأعباء قضايا الدولة التنموية.

 

وعبّر الدكتور يورغ روكال رئيس المعهد الأوروبي للادارة والتكنولوجيا عن سعادته ببدء التعاون  مع معهد الدوحة للدراسات العليا لتقديم  الماجستير التنفيذي المزدوج مشيرا إلى أن المعهد الأوروبي يحظى بدعم كامل في ألمانيا من كل القطاعين الخاص والحكومي لطبيعة البرامج التي يقدمها، موضحا أن أبوابهم مفتوحة لاستقطاب الطلاب من كل أرجاء المعمورة.

وأوضح أنهم يطرحون برامج تستهدف تغطية  العاملين في مشروعات القطاع الخاص والعام، ومشروعات القطاعات المشتركة، موكدا |أن التعاون بين هذه القطاعات مستمر ولابد من رفدها بالكوادر المؤهلة بصورة راتبة.

والجدير ذكره، أن الكليّة الأوروبيّة للإدارة والتكنولوجيا ESMT في برلين؛ تعدّ من أفضل جامعات إدارة الأعمال في ألمانيا، وتصنّف رقم 21 في أوروبا حسب Financial Times كما أن لديها أكثر من اعتماد أكاديمي أو ما يسمى بالـTriple crown  

 

أما الدكتورة حصة الجابر فقد عبرّت أيضا عن سعادتها بمشاركة المعهد الأوروبي للإدارة والتكنولوجيا بألمانيا في هذا البرنامج مشيرة إلى تقديرها نظام التعليم الألماني المميز ولإيمانها بأن الاقتصادي القطري ومستقبله ورفاهيته واستدامته يعتمد على عدة عوامل أهمها تعليم مميز يناسب المتغيرات العالمية ويعزز البحث والتطوير والابتكار. وأضافت الجابر إلى أن برنامج الماجستير التنفيذي يؤسس ذلك ويعزز تطوير التعليم الأكاديمي والبحث العلمي والابداع والابتكار  في دولة قطر والمنطقة العربية. كما يطرح برنامجا أكاديميا مميزا من نوعه على مستوى العالم العربي حيث يتمكن منتسبيه من المهارات التي تمكنه أن يكون ناجحا في القطاع الخاص مع خلص حس بالشان العام وبالمسؤولية المجتمعية تجاه الوطن.

 

تعاون في مجال التعليم العالي والإدارة

أما السيد هانز أودو موزيل سفير جمهورية ألمانيا لدى قطر،  أفاد بأنه كان لألمانيا مكان في قطر بمجالات الأعمال والتجارة والتكنولوجيا، ولكن بات لديها حاليا مكان بمجال التعليم العالي والإدارة وإدارة الأعمال وهذه سابقة بالنسبة لألمانيا في قطر، معربا عن سعادته بأن أعضاء معهد ESMT BERLIN تعاونوا مع معهد الدوحة للدراسات العليا وشكلوا فريقا مشتركا، بما يخدم الدخول في آفاق ومجالات أرحب ليس فقط بالمجالات الاقتصادية لكن أيضا بالمجالات العلمية بكافة أطيافها. مضيفا أن دولة قطر لديها حضور قوي في ألمانيا من خلال الاستثمارات في فولكس واجن ودوتش بانك وشركات شحن وغيرها.

 ويعد هذا البرنامج جزءا من أهداف معهد الدوحة للدراسات العليا وتطلعاته لتبادل الخبرات الأكاديمية والعلمية، إضافة إلى التعاون مع المؤسسات الأكاديمية العالمية المرموقة، لتعزيز المجالات التي تساهم في تطوير التعليم الأكاديمي والبحث العلمي في دولة قطر والمنطقة العربية.