نشر في: 09/05/2021

يواصل طلبة الفوج الخامس في معهد الدوحة للدراسات العليا، مناقشة رسائل الماجستير والبحوث التتويجية عبر منصات التعليم عن بعد. وركز الطلبة في بحوثهم على قضايا تمس الواقع الاجتماعي والإنساني والسياساتي في المنطقة، علاوة على تركيزهم واشتباكهم مع قضايا معرفية ضمن حقول علم الاجتماع، اللغة، اللسانيات، علم النفس، الأدب المقارب، الفلسفة، التاريخ وغيرها.

وفي هذا السياق، تطرقت الطالبة فاطمة عابدين، من برنامج ماجستير إدارة النزاع والعمل الإنساني، إلى موضوع توظيف الفن أثناء النزاعات. وسطلت -دراسة الحالة التي أجرتها- الباحثة الضوء على الفن القطري خلال أزمة الخليج بين عامي 2017 – 2021، محاولةً استكشاف العلاقة بين الفن والصراع، من خلال فهم الحالة الفريدة للحصار وتأثيره على الفن في قطر، ومناقشة الطرق التي يمكن من خلالها توظيف الفن في عملية المصالحة. بينما تناولت الطالبة حنين شراب، من برنامج ماجستير إدارة النزاع والعمل الإنساني، تحديات التعليم العالي للاجئين السوريين، من خلال دراسة حالة لمخيم الزعتري.

وبالاعتماد على مداخلات حاسوبية إحصائية، ناقشت حسنه غرير، طالبة في برنامج ماجستير اللسانيات والمعجمية العربية، موضوعًا بعنوان: توظيف المدونة اللغوية في استخراج المتلازمات اللاحقة للأفعال الأكثر شيوعًا في تعليم العربية للناطقين بغيرها. فيما اشتغل عبد الله توفيق على معالجة موضوع جمع التكسير في اللّغة العربيّة، بالتركيز على مقاربتين حديثتين تتعلّق الأولى بالاتّجاه المعرفيّ في اللّسانيّات، أما الثانية فتدور حول الصواتة الحديثة من خلال النظريّة الأبّوفونيّة. ومن نفس البرنامج، هدفت الدراسة التي أجراها الطالب شيخ مود بدر، إلى بناء مدوّنةٍ معجميّةٍ مدرسيّةٍ لتلاميذ الّلغة العربيّة الابتدائيّة في السنغال، من أجل معالجة إشكالية لغويّة معجميّة، تتعلّق بغياب معجم مدرسيّ في دولة السنغال التي تملك مشروعا حضاريا لغويّا، وتتبنى نظاما دراسيّا قائمًا على تعليم اللغة العربية لأبنائها منذ دخول الإسلام إلى منطقة جنوب الصحراء.

من جانب آخر، هدفت الدراسة التي أجرتها الطالبة مكة محمد علي، من برنامج ماجستير علم الاجتماع والأنثروبولوجيا إلى معرفة العقبات الاجتماعية والثقافية التي تواجه طالبات مجتمع الهور بولاية غرب كردفان في السودان، حيث انطلقت الدراسة من سؤال مركزي مفاده كيف تمكنت بعض طالبات مجتمع الهور من تخطي العراقيل الاجتماعية والثقافية ومواصلة تعليمهن الجامعي؟

وفي دراسته البحثية التي جاءت تحت عنوان: "علاقة أنماط التدين، التوجه نحو الهيمنة الاجتماعية، والتواصل بين الجماعات بالتعصب المذهبي: عمان نموذجًا" حاول يوسف الكمالي، طالب في برنامج ماجستير علم النفس الاجتماعي، البحث حول أنماط التدين الأربعة، الظاهري، الجوهري، المتسائل، الأصولي، وعلاقتهم بالتعصب المذهبي في مجتمع عربي مسلم.


"أهلنة اللغة العربية في الروايات العربية النيجيرية" كان عنوان الدراسة التي قدّمها الطالب، إبراهيم إسماعيل من برنامج ماجستير الأدب المقارن، وفيها أوضح أن استخدام ما يسمى باللغة العربية المحلية يشكل هوية جماعية للكتاب النيجيريين باللغة العربية، لتمييز كتاباتهم الأدبية عن غيرها من الأعمال الأدبية العربية. فيما تناولت الطالبة ليدي جالاقونيا، من برنامج ماجستير الأدب المقارن، خصائص لغة الأدب العربي من منظور نظريات الأدب المقارن والدراسات اللغوية والنقد الأدبي، مركزة في دراستها على الوضع اللغوي العربي، وظاهرة التناوب اللغوي وماهيته ودوافعه، إضافة إلى تشكيل الأصوات داخل النص الأدبي.

وفي سياق متصل، ناقش الطالب أسعد مارش، من برنامج ماجستير اقتصاديات التنمية، محددات الانتعاش الاقتصادي في الدول الخارجة من الصراعات، من خلال دراسة العوامل المرتبطة بحدوث الانتعاش الاقتصادي في الدول الخارجة من الصراعات الداخلية والحروب الأهلية. وتوصلت الدراسة إلى أن جودة المؤسسات والحكم الجيد من أهم العوامل في تفسير التباين في النمو الاقتصادي في الدول الخارجة من الصراعات.

 أما الطالبة سمر حسين معاد، من برنامج الماجستير التنفيذي المزدوج في إدارة الأعمال والإدارة العامة، فقد قدمت بحثًا تتويجيًا ركزت فيه على الكفاءات التي يجب تطويرها للمتخصصين في الموارد البشرية العاملين في القطاع الصحي، من أجل معالجة المشكلات الناجمة عن جائحة كورونا كوفيد – 19.

هذا، ومن المقرر أن يكمل الطلبة مناقشاتهم إلى منتصف أيار/مايو الجاري، يعقب ذلك حصول الذين اجتازوا المناقشة بنجاح على درجة الماجستير.