نشر في: 19/09/2018

توقيع مذكرة التعاون بين المعهد وبيوت الشباب القطرية يأتي من باب التكامل المؤسسي والمجتمعي، وبهدف تكثيف دور المعهد في خدمة المجتمع القطري بالاشتراك مع مؤسسة تخاطب جيل الشباب، وتعرّف بتاريخ قطر وثقافتها الراسخة في بيئتها العربية والإسلامية.

وقع معهد الدوحة للدراسات العليا وبيوت الشباب القطرية اليوم، مذكرة تفاهم بهدف تعزيز التعاون المشترك بين الطرفين. 
وقد وقع المذكرة كل من الدكتور ياسر سليمان معالي، رئيس معهد الدوحة للدراسات العليا بالوكالة، والسيد أحمد حسن العبيدلي المدير التنفيذي لبيوت الشباب القطرية.
وتعزز هذه الاتفاقية سُبل التعاون والشراكة بين الطرفين في مجالات التبادل الثقافي والمعرفي والتعاون لرفع الوعي المجتمعي خاصة في أوساط الشباب وتنظيم فعاليات مشتركة وجولات تعريفية لأهم المعالم السياحية بالدولة إلى جانب قيام بيوت الشباب بتوفير التدريب العملي وخاصة خلال الفترة الصيفية لعدد من طلاب معهد الدوحة للدراسات العليا في المقابل يقوم المعهد بتوفير الدعم والمشورة والدورات التدريبية لموظفي بيوت الشباب للتطوير في المجالات الإدارية والإنسانية المختلفة وأية موضوعات أخرى يقوم المعهد بطرحها في الكليات والبرامج والمراكز المتخصصة.


وفي تعليقه على المذكرة، قال الدكتور ياسر سليمان معالي: إن "توقيع مذكرة التعاون بين المعهد وبيوت الشباب القطرية يأتي من باب التكامل المؤسسي والمجتمعي، وبهدف تكثيف دور المعهد في خدمة المجتمع القطري بالاشتراك مع مؤسسة تخاطب جيل الشباب، وتعرّف بتاريخ قطر وثقافتها الراسخة في بيئتها العربية والإسلامية.
وبدوره، أوضح السيد أحمد حسن العبيدلي المدير التنفيذي لبيوت الشباب القطرية أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي في إطار حرص بيوت الشباب على تنوع برامجها وأنشطتها لتخدم الشباب بدرجة أولى بمختلف فئاته وتتماشى مع أهداف حركة بيوت الشباب، كما أنها تأتي ضمن أهدافنا الاستراتيجية، مشيرا إلى أن بيوت الشباب ستعمل على تقديم برامج وأنشطة في مجالات التبادل العلمي والثقافي والتدريب الصيفي لطلبة وباحثي المعهد، وفي المقابل يستفيد موظفو ومتطوعو بيوت الشباب من خبرات المعهد والدورات التدريبية التي يقدمها في العديد من المجالات