نشر في: 29/11/2017

شدّد نائب رئيس معهد الدوحة للشؤون الأكاديمية والرئيس بالوكالة، د. ياسر سليمان معالي على أهمية ضمان الجودة، والتحسين المستمر باعتباره جزءًا من الثقافة المؤسسية لدى معهد الدوحة، كما أشار إلى سعي المعهد لتحقيق الريادة في هذا المجال على المستوى الوطني

استضاف معهد الدوحة للدراسات العليا من خلال مكتب الفعالية المؤسسية، وبالتعاون مع وكالة ضمان الجـودة للتعليم العالي في المملكة المتحدة "Quality Assurance Agency (QAA)، ورشة عمل تدريبية خلال الفترة 5-8 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، وتمحورت حول ضمان الجودة في التعليم العالي. سعت هذه الورشة لتقويم العمليات الداخلية لضمان الجودة  في معهد الدوحة وتطويرها، في ضوء تحضيرها لطلب "المراجعة الدولية للجودة International Quality Review (IQR)”" وهي مراجعة خارجية من قبل مراجعين قائمة على الأدلة تجريه الـQAA لقياس عمليات ضمان الجودة للمؤسسات خارج المملكة المتحدةـ وفق معايير دولية لضمان الجودة، وتحديدًا المعايير والمبادئ التوجيهية الأوروبيةEuropean Standards and Guidelines (ESG).

وتضمنت ورشة العمل في يومها الأول جلسة مفتوحة تكلّم فيها خبيران من الـQAA لديهما خبرة واسعة في تقويم مؤسسات التعليم العالي وفي تقديم الدعم لهذه المؤسسات لبناء قدراتها في مجال ضمان الجودة. وحضر الورشة أعضاء هيئة التدريس والطلبة والموظفون في معهد الدوحة إضافةً إلى مشاركين من خارج المعهد؛ من وزارة التعليم والتعليم العالي وجامعة قطر وجامعة حمد بن خليفة وكلية المجتمع في قطر. أما المشاركون الخارجيون، فهم متخصّصون في المجالات المتعلقة بالاعتماد المؤسسي، والتخطيط والأداء المؤسسي، وضمان الجودة في التعليم العالي.

وفي كلمته الترحيبية، شدّد نائب رئيس معهد الدوحة للشؤون الأكاديمية والرئيس بالوكالة، الدكتور ياسر سليمان معالي على أهمية ضمان الجودة، والتحسين المستمر باعتباره جزءًا من الثقافة المؤسسية لدى معهد الدوحة، كما أشار إلى سعي المعهد لتحقيق الريادة في هذا المجال على المستوى الوطني. وقد عرّفت  الجلسة المفتوحة الحضور على الـQAA  وضمان الجودة في المملكة المتحدة، وقانون الجودة في المملكة المتحدة ، والـIQR، والـ.ESG

أما الجلسات الأخرى لورشة العمل التي استمرت ثلاثة أيام، فشملت جلسات مصغرة، وتدريبًا لأعضاء هيئة التدريس في معهد الدوحة إضافةً إلى الطلاب والموظفين والموظفات فيه، عن ضمان الجودة في التعليم العالي مع التركيز على معايير الجودة الأوروبية، وتقديم لمحة عامة عن عملية الـIQR.

ورأى الدكتور جاد كوثراني، مدير إدارة الفعالية المؤسسية في معهد الدوحة "أن ورشة العمل هذه تشكّل علامة مهمة للمعهد في مسيرته المؤسسية، ونقطة انطلاق لسلسلة من الأنشطة التي تهدف إلى مواصلة تحسين معهد الدوحة وتعزيز القدرات المؤسسية والجودة الأكاديمية فيه. هذه هي الخطوة الأولى ضمن مسار معهد الدوحة لتحقيق الاعتماد المؤسسي تبنّيه المعايير الدولية".

وجمعت الجلسة الختامية أعمال ورشة العمل وأنشطتها ضمن خريطة طريق مؤسسية وخطة عمل لتحسين أداء معهد الدوحة  أثناء تحضيراته  للحصول بنجاح على الـIQR الذي توفّره الـQAA.