نشر في: 09/10/2017

تهدف المذكرة إلى تعميق التبادل المشترك بين المؤسستين بالخبرات العلمية والمهنية والبحثية في مجال العمل الاجتماعي

وقع معهد الدوحة للدراسات العليا و المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون المشترك بين الطرفين، والمساعدة في تعزيز الأهداف الاجتماعية والتنمية البشرية المستدامة والمنسجمة مع رؤية قطر 2030.

وقع المذكرة كل من السيدة آمال عبد اللطيف المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي والدكتور ياسر سليمان معالي رئيس معهد الدوحة للدراسات العليا بالوكالة.

تهدف المذكرة التي تستمر فاعليتها لمدة أربع سنوات إلى توفير المؤسسة لأماكن تدريب مهني/ علمي لطلبة برنامج الماجستير في العمل الاجتماعي، والمكون من 300 ساعة في السنة الأولى و450 ساعة في السنة الثانية لإكمال شروط منح درجة الماجستير. وبالمقابل يقوم معهد الدوحة للدراسات العليا بالمساهمة في بناء وتنمية القدرات في مجال العمل الاجتماعي في المراكز المنضوية تحت مظلة المؤسسة.

كما تهدف المذكرة إلى تعميق التبادل المشترك بين المؤسستين بالخبرات العلمية والمهنية والبحثية في مجال العمل الاجتماعي، بالإضافة إلى المساهمة في المنتديات والمؤتمرات والأبحاث العلمية المشتركة وتقديمها لمجلات علمية محكمة على الصعيدين العربي والعالمي.

وتسعى المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي جاهدة لتعزيز الأداء الفني المساند للمراكز العاملة تحت مظلتها من خلال تطوير وتفعيل القدرات الفنية والإدارية، وتحسين البيئة الداعمة لنظام متقدم يتميز بالجودة الشاملة، وتنفيذ برامج بناء القدرات وتطوير ثقافة الابتكار والإدارة القائمة على النتائج.

وكان قد أطلق معهد الدوحة للدراسات العليا هذا العام، وانسجاما مع رؤية قطر 2030، برنامج ماجستير في العمل الاجتماعي وعلم النفس الذي يعدّ الأول من نوعه في دولة قطر على مستوى الماجستير وضمن برامج ماجستير قليلة جدًا في المنطقة العربية، إذ يستقطب الطلبة من دولة قطر ومن الأقطار العربية الأخرى، ويمكن أن يتطور هذا البرنامج إلى برنامج دكتوراه في ذات المجال مستقبلا.

وجاء إطلاق هذا البرنامج تلبية للحاجات المتزايدة نتيجة حالة اللااستقرار السياسي والنزاعات المسلحة والفقر وغيرها من المشكلات الاجتماعية التي تعاني منها المنطقة، حيث يأمل المعهد من خلال هذا البرنامج في إمداد سوق العمل العربية بشكل عام بمهنيين قادرين على سد النقص الحاد في هذه التخصصات.