نشر في: 10/15/2018

​آخر موعد لتلقّي ملخّصات الأبحاث  30 أكتوبر 2018، على ألّا يزيد الملخّص عن 350 كلمة بلغة البحث المقدَّم (العربية  أو الإنجليزية).

يستعد "مركز اللغات" في "معهد الدوحة للدراسات العليا " لانعقاد ندوته العلميّة الأولى بعنوان "العربية بين اكتساب المعرفة وإنتاجها". الندوة المزمع عقدها بتاريخ  3-4 مارس 2019 تخاطب تحدّيات طلّاب الجامعات والباحثين والمفكرّين التي تتعلّق بقضية إنتاجهم الفكري باللغة العربية، وتروم استكشاف السبل لتعزيز دور العربية كلغة رئيسة في اكتساب المعرفة وإنتاجها

وهي بذلك تعكس رؤية المعهد الأكاديميةّ اللغويّة؛إذ اختصّ بالدراسات العليا، وقارب ما بين التخصّصات من منظور الدراسات البينيّة في العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة والثقافيّة، وتبنّى اللغة العربية أداةً للبحث العلميّ، واضعًا في قائمة أهدافه تكوين جيل جديد من المثقّفين الملتزمين بقضايا المجتمعات العربية والمتمكّنين من أسباب الإبداع العلمي والمعرفيّ وأدواته، وتعزير الكفاءة في استخدام العربية لأغراض أكاديميّة من شأنها أن تستوفي معايير الجودة العالميّة وتواكب التحوّلات الكبرى التي تشهدها ميادين العلم.

جدير بالذكر أنّ هذه الندوة تأتي في إطار تطبيق مساعي المعهد الرامية إلى ربط برامجه البحثيّة بالتعليم والتعلّم، إذ يعمل بالتعاون مع  "المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات" و"معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية" على فتح المجال لطلاّبه وأعضاء هيئته التدريسيّة للبحث في أهمّ القضايا الراهنة التي تتعلّق بالعالم العربيّ والمجتمع الدوليّ.

بمناسبة الإعلان عن الندوة توجّه مدير "مركز اللغات" الدكتور علاء الجباليى إلى الراغبين بالمشاركة لتقديم بحوث تتناول إحدى قضايا الندوة، قائلاً: "نحن جميعًا مطالبون بتشخيص واعٍ للعيوب التي تشوب جسم البحث العلميّ العربيّ، وبرفع العوائق التي تحول دون بلوغ الإنتاج المعرفيّ بالعربيّة مدارج الرقيّ الفكري والعلميّ . ولا يخفى أنّ من شروط قيام ونجاح أيّ نهضة فكرية وحضاريّة شرط امتلاك الأمة الناهضة للغةٍ جامعة، مؤهّلة بنيويًّا ومعجميًّا لتكون عِماد التفكير والتعبير عن الفكر."

أمّا المحاور المطروحة أمام الباحثين والأكاديمييّن للاستكتاب والمشاركة فهي: التأثير والتأثرّ بين اللغة والفكر، سياسات التخطيط اللغوي ّوتنفيذها، العلاقة بين العربيّة لغة للمعرفة وللغةً للمصطلح، تعرّف التجارب التطبيقيّة لدعم العلاقات بين اللغة والإنتاج المعرفيّ، تطوير أدوات معياريةّ لقياس الكفاءة اللغويّة الأكاديميّة للناطقين بالعربيّة، مقرّرات اللغة العربيّة في الجامعات العربيّة، رصد الوظائف اللغويّة اللازمة للارتقاء بالقراءة والكتابة النقديّة، تطوير وسائل لرفع كفاءة الباحثين في اللغة العربيّة لأغراض أكاديميّة ومهنيّة، مساهمة وارثي اللغة العربيّة من خريّجي المدارس الأجنبيّة في العربيّة لغة للمعرفة، وإسهامات التكنولوجيا في رفع كفاءة التعليم والتعلّم.

ويُشار إلى أنّ آخر موعد لتلقّي ملخّصات الأبحاث  30 أكتوبر 2018، على ألّا يزيد الملخّص عن 350 كلمة بلغة البحث المقدَّم (العربية  أو الإنجليزية). ترسل الملخّصات على البريد الإلكتروني:

 language.center@dohainstitute.edu.qa ، علمّا أنّ الندوة تستقبل المشاركين في دار الضيافة بحرم المعهد خلال فترة المؤتمر.