نشر في: 24/01/2023

استضاف أمس مركز دراسات النزاع والعمل الإنساني، بالتعاون مع برنامج ماجستير حقوق الإنسان في معهد الدوحة للدراسات العليا والهلال الأحمر القطري  ، البروفيسور ماركو ساسولي، أستاذ القانون الدولي الإنساني ورئيس قسم القانون الدولي والمنظمات الدولية في جامعة جنيف، حيث التقى بخبراء ومختصين في مجال القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان، وأكاديميين ودبلوماسيين.

ناقش البروفيسور ساسولي، في محاضرة عامة ألقاها في مركز دراسات النزاع والعمل الإنساني، قضايا القانون الدولي الإنساني؛ فسلط الضوء على مفردات القانون النظرية وجوانبه التطبيقية، ودور المنطقة في إنفاذ القانون، وسبل تعزيز احترامه وتطبيقه في ظل تصاعد حدة ووتيرة النزاعات المسلحة عالميًّا، ولا سيما في أوكرانيا واليمن وفلسطين وسورية وإثيوبيا وغيرها من النزاعات.

ركزت المحاضرة على القانون الدولي الإنساني، فناقشت محاوره وعلاقته بالقوانين الأخرى، كقانون حقوق الإنسان، والعلاقات الدولية والدراسات الأمنية ودراسات النزاع، وميزت بين أنواع النزاعات المسلحة الدولية وغير الدولية، والحالات التي لم تعد تصنف على أنها نزاع مسلح، كحالة أفغانستان. وقدم البروفيسور ساسولي عرضًا للتحديات الراهنة التي يواجهها القانون؛ كالمعايير المزدوجة لدى المجتمع الدولي، والتراخي في محاسبة الانتهاكات والجرائم من قبل بعض الأطراف، كمحاسبة الرئيس السوداني السابق عمر البشير، وغض الطرف عن الانتهاكات الإسرائيلية بحق المدنيين الفلسطينيين. وأوضح أن غياب تعريف واضح للإرهاب شكل "تحديًا" في تطبيق القانون. وتحدث كذلك عن دور الإعلام في النزاع الروسي – الأوكراني، لافتًا إلى حقيقة أن الانتهاكات المرتكبة من الجانب الأوكراني لا تقل عن تلك المرتكبة من الجانب الروسي، وتطرق أيضًا إلى النزاع في أفغانستان واليمن وسورية، والنزاع الفلسطيني – الإسرائيلي. وأكد ضرورة احترام القانون الدولي الإنساني في جميع حالات النزاع، والابتعاد عن عمليات الاستهداف العشوائية والإضرار بالمدنيين، وشدد أيضًا على ضرورة تفعيل آلية الحوار بين الأطراف المتنازعة في القانون الدولي الإنساني، ومن بينها الجماعات المسلحة غير الحكومية.

وعلى هامش الزيارة استضاف الهلال الأحمر القطري، يوم الأحد 22 كانون الثاني/ يناير، البروفيسور ساسولي في جلسة نقاشية مغلقة، شارك فيها ثلة من الأكاديميين والمتمرسين بالشأن القانوني والمؤسسي. تم التطرق إلى قضية تطبيق وإنفاذ القانون الدولي الإنساني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وركزت الجلسة على الدور المحوري للقانون الدولي في حماية المدنيين أثناء النزاعات المسلحة في مناطق متفرقة، والتحديات الراهنة التي تواجه تطبيقه في ظل تزايد أعدادها. كذلك ناقشت الجلسة إمكانية تكيف القانون الدولي الإنساني مع النزاعات المعاصرة، ودور الأطراف السامية في رفع مستوى احترام القانون الدولي الإنساني، وأهمية رفع مستوى معرفة الضحايا المحتملين لحقوقهم بموجب القانون الدولي الإنساني. 

من الجدير بالذكر أن الدكتور ساسولي هو أحد قامات القانون الدولي الإنساني الرفيعة، وصاحب خبرة زاخرة، حيث عمل مسؤولًا قانونيًّا في لجنة الصليب الأحمر الدولي وأستاذًا جامعيًّا في عدد من الجامعات والمؤسسات الأكاديمية المرموقة، وترأس مؤخرًا لجنة التحقيق في انتهاكات القانون الدولي الإنساني في الحرب الروسية الأوكرانية، ولديه مؤلفات ومقالات عديدة في القانون الدولي الإنساني والقانون الجنائي الدولي ومصادر القانون الدولي ومسؤولية الدول والجهات الفاعلة غير الحكومية.

وتأتي هذه اللقاءات باكورة لسلسلة من المحاضرات التي سيعقدها المركز ضمن إطار التزامه الفكري في إنتاج المعرفة النظرية والتطبيقية من أجل تطوير السياسات والممارسات التي من شأنها أن تسهم في حل الأزمات.

للمزيد من المعلومات يرجى التواصل على البريد الإلكتروني: chs@chs-doha.org