نشر في: 12/10/2017

تأتي محاضرة الدكتور المعتوق ضمن جهود المركز لافساح المجال لأقطاب العمل الإنساني العربي للمشاركة بخبراتهم، وفتح آفاق بحثية جديدة من الواقع الثقافي والعملي العربي.

استضاف معهد الدوحة للدراسات العليا، أمس الأربعاء 11 أكتوبر/تشرين الأول 2017، المستشار بالديوان الأميري الكويتي معالي الدكتور عبد الله معتوق المعتوق في اطارمحاضرة نظمها مركز دراسات النزاع و العمل الانساني تحت عنوان: "العمل الانساني.. و الدور الرائد لدولة الكويت".

تحدث الدكتور المعتوق، الذي يشغل أيضا منصب المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية، في عدة محاور متعلقة بالعمل الانساني وتحديات المرحلة التي يواجهها العمل الخيري الخليجي وعلى رأسها  الاتهامات اتي تربط العمل الخيري بدعم الاٍرهاب. مشيرا في الوقت ذاته  إلى قيم العمل الانساني المتجلية في الاخلاص والاحتساب والرحمة والعدل والأمانة و الشفافية والحماية. كما أنه أكد على أهمية العمل الخيري الذي يعد همزة وصلة فاعلة ومنتجة بين شريحتي الأغنياء والفقراء، وأنه مسؤولية الجميع وواجب على كل شخص قادر على تقديم المساعدة لأخيه الانسان.

تطرق الدكتور المعتوق بعد ذلك إلى الدور الرائد لدولة الكويت في العمل الخيري والانساني، حيث ذكر أن دولة الكويت تعد من أسبق الدول في تطوير منظومتها الخيرية والإنسانية، بعدة عوامل أهمها: حب الشعب الكويتي للعمل الخيري، وقيم البذل والعطاء، الذي يشكل مكونا رئيسيا من مكونات و ثقافة أهل الكويت.

وأوضح الدكتور المعتوق، في المحاضرة التي أدارها البروفيسور سلطان بركات- مدير مركز دراسات النزاع و العمل الانساني في معهد الدوحة للدراسات العليا- أن الدور البارز الذي لعبته دولة الكويت في مجال العمل الخيري تجلّى في استضافة ثلاث مؤتمرات دولية لدعم الوضع الانساني في سوريا، والمشاركة في رعاية رئاسة المؤتمرالرابع الذي انعقد في لندن، و اسضافة تسعة اجتماعات دولية لمجموعة كبار المانحين هذا فضلا عن مبادرته لاغاثة ضحايا الزلازل و المجاعات في دول عديدة.

حضر المحاضرة سعادة الشيخ الدكتور عبدالله ال ثاني، نائب رئيس مجلس أمناء معهد الدوحة، وسعادة الدكتور أحمد المريخي، المبعوث الخاص للامين العام للأمم المتحدة للعمل الإنساني والسيد عيسى المناعي نائب رئيس برنامج التعليم فوق الجميع، إلى جانب سعادة السفير الكويتي في الدوحة، وعدد من المهتمين وممثلي الجمعيات الخيرية القطرية وطلاب وأساتذة المعهد.

تأتي محاضرة الدكتور المعتوق ضمن جهود المركز لافساح المجال لأقطاب العمل الإنساني العربي للمشاركة بخبراتهم، وفتح آفاق بحثية جديدة من الواقع الثقافي والعملي العربي.