نشر في: 18/04/2017

استضاف برنامج علم الاجتماع والأنثربولوجيا في معهد الدوحة للدراسات العليا يوم الثلاثاء 18 نيسان/ أبريل 2017  الباحث الفلسطيني فادي حاصلة حيث ألقى محاضرة بعنوان  "خزائن، كمحاولة لبناء وعي أرشيفي جديد". وقد  أشار الباحث في بداية محاضرته إلى أن "خزائن" هي عبارة مبادرة تطوعية هدفها بناء منظومة مشاريع معرفية تغذّي بعضها بعضاً بدأت من منتصف العام الماضي، وتطمح لأن تكون بعد سنين مورداً للباحثين ، كما تشكل أرشيفا لتوثيق النشاط الإنساني العربي في شتى العواصم مع الاهتمام بالإنتاج الفلسطيني خاصة، كأرشيف مجتمعي يوثق الحياة اليومية ويوفر لكل مؤسسة أو جمعية أو عائلة خزانة خاصة توثق نشاطها، وتحفظ إرثها وتحميه من التلف.  كمات تجمع المبادرة كل المواد التي تعد قصيرة المدى من: ملصقات، مناشير، بيانات، دعوات، إعلانات، بروشورات وغيرها،. وتعمل تحت شعار: "نجوب العالم لنحمي الإرث الإنساني في العالم العربي".

يأتي هذا الاختيار للمواد -حسب الباحث فادي- نظراً للإهمال الذي تتعرض له وكون هذه المواد هي بالعادة مهملة لا أحد يوثقها إلا من خلال مبادرات غير ممنهجة. علماً أنه ينتج يومياً آلاف المنشورات والتي تضيع، وعليه يرى الباحث فادي بأن مبادرة "خزائن" ستكون ضرورية للأجيال القادمة ولباحثي المستقبل لدراسة وفهم التفاعلات الاجتماعية في بلادنا، مشيرا أنه تم الكشف عن ملفات معينة لم تكن واضحة قبل، ومعلومات ستكون مفيدة للباحثين فما يأتي، من صور ومنشورات وإعلانات وغيرها.

من ضمن المواد التي تم الحصول عليها حسب الباحث فادي ملف المتسللين والذي هو يضم معلومات وصور الذين حاولوا العودة لفلسطين بعد 1948، وأرشيف أماكن وقرى فلسطينية بالصور ويكتب على خلفية الصورة الترقيم وكتابة عمل المبنى وسببه، ووجد  أيضاً مواد أرشيفية إسرائيلية حول القرى الفلسطينية، كل قرية وعملها ومميزاتها وأفضل أنواع المنتوجات فيها، ومن هم الكبار والمسؤولون في القرية، ولربما هذا برأي الباحث كان توثيقاً إسرائيلياً واضحاً لمعرفة آليات التحرك التي يجب أن تكون عندما تنتهي القرية وتهجّر. وأضاف الباحث بأنه تم العثور على عدد من الكتب الرسمية والتي لم تعد موجودة وكانت صادرة عن مطابع رسمية قبل عام 1948 ولكن لم تكن أسماؤها مدرجة ضمن السجلات الرسمية للمطابع الفلسطينية، وهذا اكتشاف وإعادة رسم وتوثيق التاريخ.

وفي محاضرته التي أدارها رئيس برنامج علم الاجتماع والانثربولوجيا الدكتور إسماعيل الناشف وحضرها جمهور من طلبة المعهد وأساتذته، قال الباحث بأن هذه المواد الأرشيفية تركّز على الجوانب المهمشة لأنها نتاج الطبقات البسيطة عادةً في المجتمع، وقد تقدّم أكثر من 108 أشخاص بأرشيفاتهم الخاصة والتي تضم أكثر من 30 ألف ملف علما بأن المواد  التي وصلت لــ"خزائن" خلال آخر 6 أشهر فقط غطت مدة آخر 300 عام تقريباً.

فادي عاصلة هو باحث فلسطيني خريج قسم الدراسات العليا في الجامعة العبرية في الأدب المقارن (عبري، سرياني)، وقسم الدراسات العليا في جامعة برلين الحرة بتخصص العلاقات بين الأديان في الحضارة العربية الإسلامية. عمل كباحث واستشاري في العديد من المؤسسات الفلسطينية: المتحف الفلسطيني، متحف ياسر عرفات، مؤسسة الفنون الشعبية، مركز مدار "المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية" وغيرها.