نشر في: 26/07/2022

نظمت إدارة القبول والتسجيل والخدمات الطلابية في معهد الدوحة للدراسات العليا يومًا تعريفيًا للترحيب بالفوج الثامن من الطلبة المقبولين في برامج الماجستير بالمعهد للعام الأكاديمي 2022 – 2023، وذلك اليوم الثلاثاء الموافق 26 يوليو/ تموز 2022.


شارك في اللقاء حوالي 290 طالبًا وطالبة تم قبولهم للدراسة في المعهد للعام من أصل أكثر من 11 ألف طلب قبول من مختلف البلدان العربية والأجنبية. ويتوزّع المقبولون على 19 برنامج ماجستير يقدّمها المعهد، بواقع 199 طالبًا وطالبة في كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية و93 طالبًا وطالبة في كلية الاقتصاد والإدارة والسياسات العامة. وتصدر الطلبة القطريين أعداد المقبولين للعام الجامعي 2022 - 2023، حيث بلغ عددهم في برامج المعهد المختلفة 102 طالبًا وطالبة بنسبة 35% من إجمالي الطلبة المقبولين، بجانب قبول طلاب من مختلف البلدان العربية وبعض الدول الأجنبية.


في كلمته الافتتاحية، هنّأ رئيس المعهد الدكتور عبد الوهاب الأفندي، الطلبة الجدد الذين جرى اختيارهم من بين آلاف الطلاب الذين تقدموا للالتحاق ببرامج الماجستير في المعهد وانضموا إلى هذا الصرح التعليمي الفريد ، لخوض تجربة في التميّز الأكاديمي على مستوى عالمي، آملا  أن تُعطى التجربة حقها، وأن يكون التعامل معها بما تستحق من جدية.

وقال الدكتور الأفندي إنّ المعهد قد هيّأ للطلبة ما يعين على التفوق، عربيًا وعالميًا. فلدى المعهد أساتذة خاضوا بدورهم تجربة التعلم والتدريس والبحث في ساحات عالمية، ومشهود لهم بالتفاني في دعم الطلاب والحرص على تقديم أفضل ما يمكن لهم، بالإضافة إلى كوادر إدارية نذرت نفسها لتجويد الأداء، وبقدر عالٍ من المهنية، ومكتبة مزودة بكل ما يحتاجه الباحث، تدار بمهنية متميزة، وجاهزة لتوفير كل متطلبات الدارسين والباحثين، بما في ذلك التدريب على أحدث التقنيات. وأضاف الأفندي بأن المعهد يستخدم كذلك أحدث التقنيات في مجال التعليم والتعلم، بدعم فني وأكاديمي مستمر، وفيه حرم جامعي يزخر بالنشاط والحيوية، يتشارك مع المؤسسة البحثية الشقيقة، المركز العربي للأبحاث ودراسات السياسات، الذي يتبوأ مركزاً قياديًا في مجال البحث في الوطن العربي.

وخاطب رئيس المعهد الطلبة الجدد بقوله :" تبدأون دراستكم هذا العام في قطر وهي تقدم نموذجًا عمليًا متألقًا في التميز المهني والحضاري باستضافة أكبر حدث رياضي عالمي لأول مرة خارج منظومة دول الصف الأول عالميًا. داعيًا الطلاب إلى الاستفادة من كل المعينات والظروف المهيأة، والبيئة المثالية هنا لتحصيل العلم، والجدية في تحقيق الغايات، والتخطيط المبكر والذكي لإنجاز المهام".

وفي كلمة له، رحّب عميد شؤون الطلاب الدكتور إبراهيم فريحات بالطلبة الجدد الذين جرى قبولهم في معهد الدوحة للدراسات العليا وفق عملية اختيار دقيقة تقوم على معايير التنافسية العالية والشفافية،  مشيرًا إلى تنوّع الطلبة وهي قيمة يفخر معهد الدوحة بالمحافظة عليها، الأمر الذي سيعزز تجاربهم البحثية والفكرية والمعرفية والحياتية. ودعا الدكتور فريحات الطلبة إلى التحلّي بروح المبادرة والالتزام المهني، وتكريس ثقافة الحقوق والواجبات وأن يكونوا على قدر من المسؤولية والالتزام، وخاطبهم بضرورة  أن يترجم التحاقهم بالمعهد إلى تعهّد واندماج ومشاركة أكاديمية وبحثية فاعلة، داعيًا إياهم إلى الاستفادة قدر الإمكان من برامجه وأساتذته وباحثيه وشركائه، والمشاركة المستمرة في فعالياته المتنوعة، كما حثّهم  على ضرورة الاستفادة من فعاليات وأنشطة المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات وإصداراته ومنشوراته المميزة ومعجم الدوحة التاريخي للغة العربية.

من جهتها، قالت السيدة إيمان السليطي المدير التنفيذي للقطاع الإداري والمالي بمعهد الدوحة للدراسات العليا بأن الهدف الرئيسي من الأيام التعريفية التي تأتي كتقليد سنوي تنظمها إدارة القبول والتسجيل والخدمات الطلابية هو إطلاع الطلبة المقبولين على الحياة الجامعية، وخلق أجواء مريحة للتواصل والتفاعل والتعريف بالكليات والمرافق العلمية العديدة والمتنوعة المتوافرة فيه، وتعريفهم أيضًا باللوائح والسياسات والقواعد الناظمة لمختلف الخدمات المتاحة التي يقدّمها المعهد لهم أثناء مسيرتهم التعليمية وإطْلاعهم على كيفية اختيار المقررات والتسجيل فيها. وأضافت السليطي بأن الأيام التعريفية تستمر لمدة ثلاثة أيام تُقدّم فيها  شروحات عن البرامج التدريسية لتوجيه الطلاب والإجابة على استفساراتهم، هذا بالإضافة لتقديم كافة المعلومات التي يحتاجونها من قبل إدارة المعهد وأعضاء الهيئة التدريسية والأكاديمية؛ وذلك من أجل تقديم أفضل الخدمات لهم ضمن أسس وبرامج ومواعيد واضحة ومحددة ومساعدتهم في استقبال مرحلة الدراسات الجامعية العليا بكل يسرٍ وسهولة.

تجدر الإشارة إلى أن معهد الدوحة للدراسات العليا، الذي تأسس عام 2015، هو مؤسسة مستقلة للتعليم العالي مقرها في الدوحة، قطر. يقدّم برامج ماجستير للدراسات العليا معتمدة دوليًا في كليتين: كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية وكلية الاقتصاد والإدارة والسياسات العامة. ويتبنى المعهد نهج تكامل التخصصات، ويعتمد اللغة العربية لغةً أساس للدراسة والبحث، مع اشتراط إتقان اللغة الإنكليزية. كما أطلق المعهد برنامج الدكتوراه في نوفمبر 2021، ويعمل المعهد على تخريج الباحثين والممارسين الذين يمكنهم تطوير المعرفة والمساهمة في التنمية البشرية، مع الحفاظ على أعلى المعايير العلمية والأخلاقية؛ بالإضافة إلى تخريج المهنيين ذوي المهارات القيادية والنزاهة والكفاءة المهنية لتلبية احتياجات المنطقة في مجال التنمية المستدامة والتقدم الفكري والاجتماعي والمهني.

هذا وستنطلق الدراسة للعام الأكاديمي 2022 – 2023 في 31 تموز/يوليو 2022، ويعد هذا الفوج هو الثامن من الطلاب الذين يتم قبولهم ببرامج الماجتسير في معهد الدوحة للدراسات العليا.

جانب-من-الفعالية.jpg