تشهد دولة قطر تحوّلات واسعة النطاق على مستويات متعددة، ما يجعلها مكانًا حيويًا للإقامة في هذه المرحلة من تاريخها. وقد استطاعت هذه البيئة استقطاب باحثين أكاديميين، وفنّانين مرموقين، ومثقفين من العالم العربي ومن خارجه. كما تُقدّم قطر، بعد أن أصبحت مركزًا أكاديميًّا مزدهرًا يحظى بطابع دولي، مزيجًا فريدًا من الفرص التعليمية ذات المستوى العالمي؛ وفرصًا فريدة لاكتساب الخبرة المهنية، لا مثيل لها في العالم العربي.

وتستقبل البلاد مشهدًا ثقافيًّا قيد التوسّع، يشمل حفلات غنائية، ومعارض فنية، ومهرجانات أفلام، ومتاحف، فضلًا عن الفعاليات الرياضية. هذا إضافةً إلى المؤتمرات والندوات الدولية المتعددة التي تغطّي القضايا التكنولوجية والعلمية والاجتماعية.

وتستضيف قطر عددًا من الفعاليات والأنشطة كالرياضات المائية، والسباحة، والمشي على الكورنيش، والتنس والغولف، أثناء الأشهر المعتدلة بين شهري، تشرين الأول/ أكتوبر وأيار/ مايو.

لمعرفة المزيد عن الحياة في قطر، يرجى زيارة موقع هيئة السياحة القطرية، على الرابط: http://www.qatartourism.gov.qa