يعمل البرنامج على إعداد جيل من الباحثين المتميزين في حقل العلوم السياسية بمختلف فروعه (العلاقات الدولية، والسياسة المقارنة، والنظرية السياسية). ويشمل ذلك تعميق فهم الطلاب لأمهات القضايا التي يتناولها التخصص في فروعه المختلفة، ورفع الوعي لديهم بأهم الإشكالات والسجالات النظرية التي يطرحها، وتنمية القدرات الفكرية والبحثية في التعاطي مع هذه القضايا وانعكاساتها الإمبريقية. كما يشمل تعزيز مهارات البحث والكتابة النقدية والتحليل السياسي لدى الطلاب على نحو يؤهلهم للعمل في المجال الأكاديمي البحثي أو المجالات العملية المتنوعة. وعليه، فإن صياغة مقررات البرنامج تتناغم مع رؤية المعهد في التميز والأصالة من جهة، ومتطلبات واحتياجات سوق العمل من جهة أخرى. كذلك، تسعى مقررات البرنامج إلى ربط قضاياه المركزية بأهم السجالات النظرية والإمبريقية نظرًا إلى ما يرتبط به من حقول وتخصصات معرفية أخرى؛ كعلم الاجتماع، والتاريخ، والفلسفة، والاقتصاد، والإعلام، وذلك في ظل التداخل بين هذه التخصصات المختلفة. ويقدم البرنامج أيضًا مقررات اختيارية تجسّد تكامل وتداخل التخصصات لطلاب البرامج الأخرى.

وتتفاعل مقررات البرنامج مع أحدث إنجازات التخصص عالميًا، مع أخذ الإسهام العربي في حقل العلوم السياسية في الاعتبار، إضافةً إلى تجسيد رؤية المعهد في تكامل التعليم والتعلّم مع البحث العلمي عبر تخيّر أساتذة من ذوي إسهام بحثي متميز، واعتماد منهج تدريس تفاعلي يشجع الطلاب على الانخراط في النشاطات البحثية. وتغطي مقررات التخصص القضايا المنهجية والنظرية المحورية في مجالاته المعرفية المختلفة، فضلًا عن تناول السياسة الخارجية والعنف السياسي والانتقال الديمقراطي والاقتصاد السياسي وسياسة الشرق الأوسط والخليج العربي.

ويتميز البرنامج بتبني إعادة التفكير في السياسة من منظور نقدي؛ بغرض المساهمة في تطوير البنية الإبستيمولوجية لهذا الحقل، وذلك عبر اختبار مقولاته الرئيسة ومساءلة افتراضاته النظرية في فروعه المختلفة. ويتميز كذلك بسعيه إلى تعميق معرفة الطلاب بأهم القضايا السياسية الإشكالية في الوطن العربي، واختبار إمكانية تطبيق النظريات والمفاهيم الغربية على الحالة العربية. ويتجلى ذلك في معالجة مقرراته لقضايا مهمة راهنة؛ مثل الثورات، وقضايا الانتقال الديمقراطي والعولمة، إضافة إلى تشجيع الاشتباك المعرفي مع القضايا السياسية الجدلية على المستويين الإقليمي والدولي؛ مثل قضية الديمقراطية والإسلام السياسي، والصراع العربي - الإسرائيلي، والسياسات الدولية تجاه التطورات السياسية في المنطقة.