يطمح برنامج الماجستير في الإعلام والدراسات الثقافية إلى أن يصبح أحد المراكز المهمة في التعلم والبحث في مجاله في المنطقة العربية. ويقدم لطلابه طائفة من المقررات صُممت لتغطية متقدمة لمجالات التخصص الأساسية، بحيث تتفاعل مع السجالات الأهم في التخصص عالميًا. وتسمح هذه المقررات للطلاب بالاطلاع على أحدث التطورات النظرية والمعرفية في مجالات التخصص المختلفة، وكذلك مواكبة التطورات التقنية المتسارعة ذات الصلة، ومتابعة ودراسة انعكاساتها الاجتماعية والفنية والثقافية.

وتشمل المواد التي يتم تدريسها في البرنامج مهارات البحث الأكاديمي، والنظرية الإعلامية، والعرض الإعلامي، والثقافات الإعلامية العربية، والثقافة المرئية، ومستخدمي الوسائط الإعلامية. وتمتد الدراسة إلى التركيز على الاقتصاد السياسي المتعلق بالإعلام وكذلك الأخلاقيات الإعلامية. ويسعى البرنامج إلى إثراء التخصص عبر طرح مقررات عابرة للتخصصات؛ ما يساعد في توسيع المدارك وتعزيز القدرات البحثية لدى الطلاب خاصةً تلك التي تتداخل مع تخصصات أخرى في العلوم الاجتماعية والإنسانية.

وبغرض تحقيق طموحه في تدريب باحثين متمكنين في مختلف مجالات تخصصه، يتميز البرنامج بتشجيع البحث المتعمق والجريء في كافة المجالات المتعلقة بالإعلام العربي. وفي هذا الصدد، يُركز البرنامج على تأهيل طلابه لإجراء أبحاث تجريبية في مجالات الإنتاج الإعلامي والثقافات والمؤسسات الإعلامية؛ ما يعزز من قدرات هؤلاء الباحثين على تحليل معطيات وتأثيرات الإعلام في المجتمعات العربية وغير العربية. ويتميز البرنامج كذلك بمبادرته إلى تشجيع إعادة التفكير في واقع الإعلام العربي، ومراجعته نقديًا، وذلك عبر متابعة النقاش المتجدد وإثرائه على مختلف المستويات في مجال الإعلام والدراسات الثقافية، وربطه بواقع الإعلام العربي. ويعطي البرنامج أيضًا أولويةً، وفقًا لرسالة المعهد، لتحقيق التكامل بين العملية التعليمية والنشاط البحثي من أجل إعداد أجيال قادمة من الأكاديميين المتمكنين والمهنيين الأكفاء. ولهذا الغرض، يطرح البرنامج مقررات ودورات تدريبية تجمع بين تعزيز التجويد المهني والتعمق في المجالات النظرية في تخصصاته.


تم اعتماد برنامج الإعلام والدراسات الثقافية من قبل FIBAA في يونيو 2020.