يهدف البرنامج إلى إعداد جيل جديد من المفكرين الاستراتيجيين والباحثين الأكاديميين في مجال الدراسات الأمنية في دولة قطر وبقية الوطن العربي، مع اكتسابهم مقدرة قيادية على تحليل ظواهر أمنية وأزمات استراتيجية، وتقديم حلول في عالم إشكالي ومتنوّع الثقافات ومحدود الموارد.

ويسعى البرنامج إلى تزويد الطلاب بالمهارات والمعرفة والإطار الأخلاقي لتناول وتحليل قضايا أمنية تتعلّق بدول المنطقة والمجتمع الدولي. وقد جرى تصميم البرنامج للطلاب الساعين إلى بدء حياتهم المهنية أو تطويرها في مجالات السياسات الدفاعية الحكومية، والشؤون الخارجية، والأمنية، والأكاديمية، والبحثية، والسياسات العامة، والإدارة العامة، والصحافة والإعلام.

ويتيح البرنامج لطلبته فرصة التعمق في مجالات الدراسات الأمنية المتعددة؛ بما في ذلك مفاهيم الأمن الإقليمي والدولي، والإرهاب وأسبابه، والعلاقات المدنية - العسكرية، والأمن البشري والأمن البيئي. وتنبع فرادة البرنامج من عناصر عدة تشمل المقاربات النقدية لكمّ المعرفة المتاحة حاليًا في مجال الدراسات الأمنية، والمساهمة المعرفية العربية المصمّمة لدولة قطر والمنطقة، وعمق نطاق القضايا الأمنية المغطاة واتساعها في 12 مقررًا مختلفًا، يدرّسها أعضاء هيئة تدريس مؤهلون. أما الهدف الآخر للبرنامج فيكمن في إنشاء مركز بحثي ريادي قادر على توليد معرفة ممتازة في مجال الدراسات الأمنية النقدية، وعلى تعميم أفضل الممارسات التي تمكّن من دعم صنع السياسات واتخاذ القرارات في المنطقة العربية.

تمنح دراسة البرنامج، التي تستغرق عامين، فرصة المشاركة في مجال واسع من الموضوعات؛ إذ تهدف كل وحدة من وحدات البرنامج إلى تطوير قدرات الطلاب على تطبيق المعرفة المكتسبة بشأن بيئات الأمن المختلفة وإتاحة التفكير النقدي فيها.