​​​كانون الاول/ديسمبر ​2013

​​​​​​الزملاء الأعزاء​​،

​يعمل المركز العربي للأبحاث منذ عامين على تأسيس معهدٍ للدراسات العليا للعلوم الاجتماعيّة والإنسانيّة والإدارة العامّة. وقد عملنا بهدوء وصمت بالتشاور مع خبراء متخصصين بارزين في هذه المواضيع، ومستشارين إداريين وأكاديميين في وضع لبنة فوق أخرى لبناء هذا الصرح الأكاديمي. وأصبح الآن بإمكاني القول إنّنا سوف نفتتح العام الدراسي الأوّل لمعهد الدوحة للدراسات العليا في خريف عام 2015.

​وبموازاة استعداداتنا الإداريّة والأكاديميّة، يجري العمل على بناء حرم جامعي لاستضافة النشاط التعليمي والبحثي وتوفير مساكن الطلاب ومنازل الأساتذة، آملين أن يكون صرحًا أكاديميًّا وورشةً تدريسيّةً وبحثيّةً تمثِّل علامةً فارقةً في مستوى التعليم الجامعي والبحثي الأكاديمي في منطقتنا، ونقلة إلى الأمام في عملية التنمية البشرية فيها. كما سيكون هناك مكان خاص أيضا للمتفوّقين من الطلبة الأجانب القادرين على استخدام اللغة العربية في التعلّم والبحث إلى جانب اللغة الإنكليزية واللغات الأخرى، وكذلك بالنسبة إلى أعضاء هيئة التدريس والباحثين الأجانب من ذوي السجلّ المتميز في دراسة شؤون المنطقة العربية.

يسعى هذا المعهد العالي لسدِّ نقصٍ بيّنٍ وواضحٍ في الاهتمام بالعلوم الاجتماعيّة والإنسانيّة والإدارة العامّة في الدول والمجتمعات العربيّة. كما يسعى إلى المساهمة في تشكيل نخبة بحثية وفكرية عربية؛ وذلك عبر تأسيس الدراسات العليا في هذه المواضيع على المبادئ التالية:

  • الجودة والمعايير العلميّة والاستقلاليّة الأكاديميّة.

  • التفاعل البحثي مع قضايا المجتمعات العربيّة من دون فقدان النظرة الكونيّة الشاملة للعلم، وتوفير الأدوات العلميّة، النظريّة والتطبيقيّة، والمناهج الكميّة والكيفيّة والتاريخيّة والمقارنة، اللازمة لذلك.

  • التدريس باللغة العربيّة مع ضرورة إتقان اللغة الإنكليزيّة واستخدامها، واللغات الأجنبيّة الأخرى إذا لزم، واستخدام اللغة الإنكليزيّة في تدريس بعض المواضيع.

  • اعتماد تداخل الاختصاصات بناءً على أحدث المناهج والمعايير الأكاديميّة العالميّة في دراسة الظواهر الاجتماعيّة المركّبة.

سوف يقدّم المعهد برامج تدريسيّة لشهادة الماجستير في أكثر من عشرة اختصاصات في هذه المواضيع في إطار كلّيتين: كليّة العلوم الاجتماعيّة والإنسانيّة، وكليّة الإدارة العامّة في المرحلة الأولى. أمّا في المرحلة الثانية، فسوف يختار المعهد المواضيع التي يمكن أن تقدّم فيها برامج لمرحلة الدكتوراه.

نأمل أن تقدّم الجامعة خدماتها للطلبة المتفوقين القادمين من الدول العربيّة كافّة بناءً على عمليّة اختيارٍ تنافسيّة قوامها التحصيل العلمي والقدرات البحثيّة، ومستوى التعبير اللغوي في العربية والإنكليزية قراءةً وكتابةً.

إنّني أتوجّه إلى جميع الأكاديميين والأساتذة الراغبين في العمل معنا على بناء هذا الصرح الأكاديمي كأعضاء هيئة تدريس أو بالمساهمة في نشاطات المعهد كأساتذة زائرين أو تقديم العون الاستشاري بين آنٍ وآخر بحسب الضرورة من أماكن عملهم، بالتوجّه إلينا بإرسال طلباتهم واقتراحاتهم إلى عنوان المشروع. مع الإشارة إلى أنّ المعهد سيولي أهميّة قصوى لمعايير التعيين والترقية والتثبيت على أساس الأبحاث المنشورة. وسوف تصمّم ظروف العمل على أساس تمكين الأستاذ الجامعي من إجراء بحوثه في أفضل شروط ممكنة.

كما أتوجّه للأساتذة في الجامعات العربيّة والأجنبيّة لترشيح طلابٍ متفوّقين وقادرين على تحقيق شروط الدراسات العليا وإبلاغهم عن توفّر مثل هذه الإمكانيّة حتّى لو كانوا في سنتهم الجامعية الثّانية أو الأولى. فنحن نفضّل التواصل المبّكر مع الطلّاب المرشّحين للدراسة في الجامعة لكي يكونوا على استعدادٍ للالتحاق بها.

في انتظار تفاعلكم وتجاوبكم معنا، تقبّلوا مني أطيب التمنيات.

 

عزمي بشارة

المدير العام للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات​​